المجلس العسكري يعلن الجدول الزمني للانتخابات البرلمانية‏ (انتخابات مجلس الشعب والشوري | مجلة مصر الحديثة المجلس العسكري يعلن الجدول الزمني للانتخابات البرلمانية‏ (انتخابات مجلس الشعب والشوري - مجلة مصر الحديثة

0
صرح المستشار عبدالمعز إبراهيم رئيس اللجنة العليا للانتخابات أن المجلس الأعلي للقوات المسلحة سيصدر مرسوما يوم الإثنين المقبل بموعد إجراء أول انتخابات تشريعية بعد ثورة‏25‏ يناير‏,‏ ودعوة الناخبين للإدلاء بأصواتهم أمام صناديق الاقتراع لاختيار من يمثلهم تحت قبتي البرلمان الشعب والشوري‏.‏

وكشف المستشار عبدالمعز لـ الأهرام المسائي عن أن اللجنة العليا للانتخابات تقدمت بمقترح إلي المجلس العسكري يتضمن الجدول الزمني للانتخابات البرلمانية‏.‏
ويتضمن الجدول تحديد يوم‏4‏ أكتوبر المقبل موعدا لقبول طلبات المرشحين لخوض انتخابات الشعب والشوري‏,‏ ويستمر فتح الباب حتي يوم‏10‏ من الشهر نفسه‏,‏ وسيتم الفصل في الطعون والاعتراضات علي المرشحين خلال‏4‏ أيام‏,‏ علي أن تعلن الكشوف النهائية بأسماء المرشحين يوم‏18‏ أكتوبر‏.‏
وقال‏:‏ إنه سيتم طبع بطاقات التصويت خلال أسبوعين من إعلان كشوف المرشحين‏,‏ علي أن تبدأ انتخابات المرحلة الأولي لمجلس الشعب يوم‏21‏ نوفمبر‏,‏ وتجري الإعادة فيها الإثنين‏28‏ من الشهر نفسه‏,‏ ثم تبدأ المرحلة الثانية‏7‏ ديسمبر والإعادة‏14‏ من الشهر نفسه‏,‏ ثم المرحلة الثالثة والأخيرة وتجري‏27‏ ديسمبر والإعادة‏3‏ يناير‏,‏ وتعلن بعدها النتائج النهائية للمراحل الثلاث للفائزين بعضوية مجلس الشعب‏.‏
وأضاف المستشار عبدالمعز أنه سيتم بعد ذلك طبع بطاقات التصويت لانتخابات مجلس الشوري تمهيدا لبدء انتخابات المرحلة الأولي يوم‏22‏ يناير ثم الإعادة‏27‏ من الشهر نفسه‏,‏ وتجري المرحلة الثانية‏7‏ فبراير والإعادة‏14‏ من الشهر نفسه‏,‏ ثم الثالثة والأخيرة يوم‏26‏ فبراير والإعادة‏4‏ مارس‏,‏ وتعلن بعدها النتائج النهائية للفائزين بعضوية مجلس الشوري‏.‏
وأوضح رئيس اللجنة العليا للانتخابات أن هناك‏49‏ مليونا و‏970‏ ألف ناخب لهم حق التصويت بعد استبعاد‏30‏ ألفا ممن تم استبعادهم لأسباب أمنية وقانونية‏,‏ منوها إلي أن هؤلاء سيدلون بأصواتهم أمام‏54‏ ألف لجنة‏.‏ وأشار إلي أن اللجنة العليا للانتخابات حرصت في تحديد المواعيد للمراحل الثلاث علي إعطاء الفرصة الكاملة والوقت الكافي للمرشحين والناخبين‏,‏ وحتي نضمن انتخابات برلمانية نزيهة‏.‏
كما أشار إلي أن اقتراح اللجنة بفصل انتخابات الشعب عن الشوري كانت له مبرراته وعلي رأسها إعطاء الفرصة أمام القضاء للإشراف الكامل علي الانتخابات‏.‏
وأكد المستشار عبدالمعز ثقته في قدرة القوات المسلحة والشرطة علي تأمين اللجان والخروج بأول انتخابات برلمانية في عهد الثورة إلي بر الأمان‏,‏ مشيرا إلي أن اللجنة ستطبق القانون بكل حسم وقوة علي أي مخالفات تقع في أثناء العملية الانتخابية خاصة أن الجميع حريصون كل الحرص علي أن تكون هذه الانتخابات حرة ونزيهة ومعبرة عن إرادة الناخبين‏.‏
وحذر جميع المشاركين في الانتخابات سواء من المرشحين أو الناخبين من الخروج عن الشرعية والقانون وأن أي تزوير أو حالات شغب أو بلطجة ستقابل بكل حسم وأن القانون سيطبق علي الجميع‏.‏

إرسال تعليق

 
Top