الاتحاد الأوروبى يرصد 7 مليار دولار لدعم الديمقراطية فى مصر | مجلة مصر الحديثة الاتحاد الأوروبى يرصد 7 مليار دولار لدعم الديمقراطية فى مصر - مجلة مصر الحديثة

1
كشف أحمد عز العرب عضو الهيئة العليا لحزب الوفد،  أن مدير مركز دعم الديمقراطية، أكد فى خطابه، أن البرلمان الأوروبى قرر على نحو عاجل إعادة النظر فى علاقته بدول المنطقة العربية بقدر التزامها بالديمقراطية ونقل عنه قوله: "كنا نضطر إلى العمل مع الأنظمة السابقة فى مصر وتونس على أساس أننا ندعم استقرار هذه الدول لكن ثبت لنا أن هذه الأنظمة لم تكن تعمل لصالح شعوبها". وكشف عز العرب، أن الاتحاد الأوروبى أبلغهم بتخصيص 7 مليار دولار لدعم عملية التحول الديمقراطى فى مصر، إلا أنه لم يكشف عن أوجه إنفاق هذه الأمور فى حين رجح عز العرب أن هذه المساعدات ستقدم للحكومة المصرية. ولفت عز العرب إلى أن  كولينا السكرتيرة العام للمجموعة الاشتراكية بالاتحاد، شرحت آليات عمل الكتل السياسية المختلفة فى الاتحاد كما تلقوا محاضرات عن دور الأحزاب فى الديمقراطيات الأوربية واستعرضوا الدور الذى لعبته الحركات الشبابية فى أوربا ومصر والقوانين التى تحكم الحياة الحزبية فى دول أوربا وكذلك القوانين الانتخابية. ولفت عز العرب إلى أن الوفد المصرى بالرئيس السابق للبرلمان الأوربى ورئيس مجموعة عمل الشرق الأوسط بالاتحاد فى جلسة نقاشية طويلة، حيث أكد أن الاتحاد لا يمانع فى وصول التيارات الإسلامية للحكم فى مصر طالما أنها ملتزمة بالعملية الديمقراطية وبنتائج صندوق الانتخابات. وقال عز العرب: أثناء وجودنا هناك تلقى المسئولون بالاتحاد الأوروبى خبر توقيع الأحزاب الإسلامية والليبرالية على وثيقة التحالف الديمقراطى بدهشة شديدة وتوليت أنا تفسير الموقف، حيث أكدت أن ما يحدث فى مصر الآن هو نفسه ما حدث فى أسبانيا عقب سقوط نظام فرانكو، حيث اتفقت التيارات السياسية المختلفة على الدخول فى تحالف لمدة 4 سنوات لوضع قواعد بناء الدولة الديمقراطية وأن الأحزاب المصرية فى حاجة لتحالف من هذا النوع ولنفس المدة". وأوضح عز العرب، أن الوفد المصرى التقى فى آخر يوم برئيس البرلمان الأوربى، حيث أبدى ترحيبا شديدا بالثورة المصرية وتوقع أن تكون مصدر إلهام للمنطقة العربية بالكامل بل وللبؤر الاستبدادية فى أوربا مثل روسيا البيضاء، مشيرا إلى أنهم استمعوا فى نهاية اليوم إلى محاضرة عن الفساد فى مصر أعدها الاتحاد الأوروبى على أثر زيارة وفد الاتحاد إلى مصر فى إبريل الماضى.
أما النقطة الثانية التى نقلها البرلمان الأوربى، فتتلخص فى مقولة "كلما كان هناك اتجاه نحو الديمقراطية كلما زاد الدعم" وفقا لما يؤكده "شوقى" وهو ما رد عليه النشطاء "أن طريقة التعامل التى تبناها النظام السابق انتهت وأن العلاقة ستكون متكافئة بين الطرفين وقائمة على الندية وليس التبعية" . كما عرض المسئولين، التجربة الأوربية فى ممارستها للديمقراطية وتقسيم الأحزاب وانتخاب أعضاء البرلمان، وانتهت الجولة بلقاء رئيس البرلمان الأوروبى على العشاء، التى أقام حفلا على شرف الوفد المصرى الذى شارك فيه أحزاب الوفد والناصرى والتحالف الشعبى والنور والنهضة والحضارة والعدل والحرية والعدالة والتيار المصرى وحركة شباب 6 إبريل.

إرسال تعليق

el nota يقول... الأحد, 24 يوليو, 2011

http://www.youtube.com/watch?v=ZN_wA2zD93s

 
Top