اما أن لهذة الفلول ان تنتهي | مجلة مصر الحديثة اما أن لهذة الفلول ان تنتهي - مجلة مصر الحديثة

0


ان ما حدث من هجوم مجموعة من البلطجية على مسرح البالون وتدميرهم محتوياته لهو شيئ موسف بحق يدمي له قلبي, وبالرغم من ان البعض يقولون انه كان معداً مسبقاً ومرتباً له، وأن هؤلاء البلطجية موجهون. فانني لست من هواة ان كل مصيبة تحل بمصرنا الغالية نلقي بها علي فلول النظام السابق. فمن ضمن الاسباب الجوهرية في نظري اننا لا زال منا نسبة كبيرة لا تدرك قيمة ما حدث بالوطن من تغيير , فلا زال البعض ليس لديهم ثقافة الديموقراطية واحترام الاخرين . والتغيير لن يهبط علينا من السماء , فالسماء لا تلقى ديموقراطية ولا تغيير , فالقدر الاكبر هو من مسؤليتنا ولن يغير الله ما بنا الا بعد ان نتغير نحن.واني لاعتقد ان هذا التغيير المنشود لن ياتي في يوم وليلة واننا لا زال امامنا اشواطا طويلة للوصول اليه.

إرسال تعليق

 
Top