قلق إسرائيلي بعد اعلان مصريين وأردنيين تحرير إيلات والقدس من احتلال تل أبيب | مجلة مصر الحديثة قلق إسرائيلي بعد اعلان مصريين وأردنيين تحرير إيلات والقدس من احتلال تل أبيب - مجلة مصر الحديثة

0

كشف موقع "عيريف عيريف" الاخباري الإسرائيلي عن حالة من القلق تنتاب تل أبيب بعد مطالبة المعارضة المصرية  حكومتها بتحرير مدينة إيلات  الاسرائيلية وفقا لما اورده الموقع في تقرير له اليوم. مدينة ايلات تقع بين مدينة العقبة الأردنية من الشرق وبلدة طابا المصرية من الغرب وقد احتلت القوات الإسرائيلية
موقع أم الرشراش في 10 مارس 1949 وكان آخر موقع سيطرت عليه القوات الإسرائيلية ضمن حرب 1948 ،وفي عام  1952 قامت تل ابيب باقامة مدينة ايلات في موقعها الذي عرف قديما باسم أم الرشراش المصرية وتضم المدينة ميناء يصل إسرائيل بمواني الشرق الأقصى ولم يتم رسم الحدود الإسرائيلية المصرية بين إيلات وطابا إلا في 1988. وأشار التقرير الإسرائيلي إلى أن المصريين سيطالبون النظام الحاكم بالقاهرة اعادة مدينة ايلات الاسرائيلية الى السيادة المصرية مؤكيدن انه اذا لم تتخذ السلطات المصرية هذه الخطوة فسيقوم بها بدلا منهم بدو سيناء ويقوموا بتحرير ام الرشراش لافتا إلى أن المعارضة المصرية طالبت هذا الاسبوع وبعد اندلاع الثورة الشعبية حكومتهم الجديدة باعادة ام الشراش الاسم القديم لايلات للسيادة المصرية.
وقال الموقع الاخباري أن الشيخ يوسف مبارك مؤسس حزب الإصلاح والمساواة المصري اعلن أن ايلات قامت على اراضي قرية كانت تنتمي لبدو سيناء قائلا: أن اي مرشح للرئاسة ملزن بتحرير كل شبر من سيناء ما زال محتلا بايادي الصهاينة مضيفا أنه اذا لم تقم الحكومة المصرية بتلك الخطوة سيقوم بدون سيناء بها بديلا عنها ولن يتنازلوا للعدو عن حبة من رمل ام الرشراش التي اغتالت تل ابيب رجال شرطة مصريين قبل احتلالها، وأضاف عيريف عيريف ان المصريين مخطئون في اعتبار ايلات جزء من اراضيهم زاعما ان اغتيال الشرطيين المصريين لم يحدث في ايلات بل في منطقة اخرى هي جبل حزقياهو في عام 1949 ناقلا تصريحات لمحمد بسيوني السفير المصري السابق بتل ابيب ادلى بها لوسائل الاعلام في السابق مؤكدا فيها ان ايلات لم تكن ابدا تنتمي لمصر موضحا في تقريره انه بسيوني رد على "مزاعم" المعارضة المصرية. وأشار التقرير الاسرائيلى إلى انه في الوقت الذي يطالب فيه المصريون باعادة ايلات لسيادتهم يقوم الاردنيون بنفس الخطوة على الناحية الشرقية من المدينة الإسرائيلية مطالبين بإعادة القدس للسيادة الاردنية  مشبها الامر بحصار مصري اردني على تل أبيب مضيفا بقوله أن الجارة الشرقية للمدينة لا تتميز بالهدوء هي ايضا لافتا إلى قيام الشيخ رائد صلاح بدعوة اهالي العقبة خلال زيارته الاخيرة للأردن بالتضحية بدمائهم من اجل تحرير القدس من ايدي المحتلين الاسرائيليين موضحا ان مصير ميناء العقبة مرتبط بمصير ميناء غزة

إرسال تعليق

 
Top